Skip to main content

عندما بدأ أطفالي الثلاثة في تلقي التعليم عن بُعد بسبب الجائحة، تحولت من أب ينصح أطفاله بالابتعاد عن الشاشات، إلى أب يجمع أجهزة الكمبيوتر المحمولة القديمة خاصته ويقدمها لهم لاستخدامها طوال اليوم.

لقد بدأت محاولتنا لإضافة أدوات التدريس والتعلم إلى برنامج زووم منذ أربعة أشهر من خلال برنامجنا التجريبي. أصبح الآن برنامج كلاس موجودًا بالفعل ومتاحًا بشكل عام.

يخوض المُعلمون والطلاب معركة ضارية ضد الصعوبات التي جلبتها الجائحة على نظام التعليم. وهذا هو سبب إقدامنا على تصميم برنامج كلاس: للتصدي لهذه الصعوبات بشكل مباشر وتزويد المُعلمين بكل ما يحتاجون إليه لتسهيل عملية التدريس وتحسين مشاركة الطلاب في الفصل الدراسي الافتراضي.  

لقد تواصلنا مع أكثر من سبعة آلاف وخمسمائة مؤسسة في مرحلتي رياض الأطفال والتعليم الأساسي ومؤسسات التعليم العالي، فضلاً عن الشركات في جميع أنحاء العالم التي أبدت اهتمامًا ببرنامج كلاس. قادتنا هذه المناقشات إلى تسريع وتيرة محاولتنا، لأننا نُدرك مدى أهمية برنامج كلاس لمجال التعليم وأن هذه المساعدة مطلوبة على الفور. 

اليوم، نحن فخورون بالإعلان عن توفر برنامج كلاس بشكل عام لأنظمة ماك، مع طرح إصدارات لأنظمة ويندوز وكروم بوك و آيباد وأندرويد تابلت قريبًا.

خلال الأشهر الخمسة الماضية، عمل فريقنا جنبًا إلى جنب مع العديد من المؤسسات والشركات الأكاديمية على اختبار الإصدار التجريبي وذلك بغرض تحقيق هدف واحد، ألا وهو جعل الفصول الدراسية الافتراضية تبدو وكأنها فصول دراسية حقيقية.

لقد صممنا برنامج كلاس بالاعتماد على النظام الأساسي لبرنامج زووم للاجتماعات من أجل تزويد المُعلمين بكل ما يحتاجون إليه لتسهيل عملية التدريس وتحسين مشاركة الطلاب. 

شهد مجال التعليم طفرة في استخدام التكنولوجيا لأنه كان مضطرًا لاستخدامها. وقام المُعلمون والطلاب بأمور استثنائية للتوفيق بين جميع المسؤوليات التي ألقيت على عاتقهم، فهم أبطال مقدامون. 

لا يسعنا الانتظار من أجل إتاحة برنامج كلاس لأكبر عدد ممكن من الفصول الدراسية الافتراضية والمختلطة. نحن نعلم أن برنامجنا سيحدث فرقًا كبيرًا في مجال التعليم الآن وفي المستقبل على حد سواء.

إذا كنت مُعلمًا تقرأ هذا وتعتقد أن برنامج كلاس يمكنه تحسين الفصل الدراسي الافتراضي خاصتك، فيرجى تحديد موعد للعرض التوضيحي معنا.

إذا كنت تقرأ هذا وأنت أحد أطفالي، فعد إلى برنامج كلاس.